Yalla Shoot News

يلا شوت | آمال معلول والجزيري تصطدم بحلم بيرسي تاو.. مباراتان حاسمتان للاعبي دوري Nile





10:58 ص | الأربعاء 24 يناير 2024

آمال معلول والجزيري تصطدم بحلم بيرسي تاو.. مباراتان حاسمتان للاعبي دوري Nile

علي معلول مع منتخب تونس

تشتعل المنافسة في المجموعة الخامسة من كأس الأمم الأفريقية 2023 المقامة في كوت ديفوار، وسط بحث المنتخبات الأربعة عن التأهل لدور الـ16، في لقاءات الجولة الثالثة من المجموعة، والتي تقام اليوم في ختام دور المجموعات من البطولة، وسط وجود أمل لكل منتخب من المنتخبات الأربعة تونس وجنوب أفريقيا ومالي وناميبيا؛ من أجل التأهل وامتلاك نفس الفرصة لوداع البطولة عقب نهاية مباراتي اليوم.

«دورى Nile» كلمة السر

وتتميز المجموعة الخامسة بوجود 4 لاعبين محترفين في دوري NILE، وذلك بوجود أليو ديانج، لاعب وسط الأهلي، مع منتخب مالي، والتونسيين علي معلول، ظهير أيسر الأهلي، وسيف الدين الجزيري، مهاجم الزمالك، بجانب بيرسي تاو، مهاجم الأهلي، برفقة جنوب أفريقيا، لتكون هناك مواجهة جديدة بين المحترفين في الدوري المصري اليوم بلقاء جنوب أفريقيا وتونس.

وتقام مباراتا الجولة الثالثة في المجموعة في تمام الساعة السابعة مساءً، ويتصدر المجموعة، قبل بداية الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات، منتخب مالي برصيد 4 نقاط، يطارده منتخب جنوب أفريقيا برصيد 3 نقاط، في المركز الثاني بفارق الأهداف عن نظيره الناميبيي، صاحب المركز الثالث، في حين يتذيل منتخب تونس المجموعة بنقطة وحيدة، في نتيجة مخيبة للآمال لـ«نسور قرطاج».

ويلتقي منتخب «نسور مالي» علي ملعب «لوران بوكو» بمدينة سان بيدرو، أمام نظيره الناميبي، صاحب المفاجأة الكبيرة بالفوز علي تونس في الجولة الأولي، في مباراة يرغب «نسور مالي» في الفوز بها من أجل تصدر المجموعة بشكل رسمي، بدلاً من أن يوجد في المركزين الثاني والثالث في المجموعة، بينما يستهدف المنتخب الناميبي نقطة التعادل علي أقل تقدير، من أجل حسم المركز الثاني أو الثالث بحسب نتيجة مباراة جنوب أفريقيا وتونس، المباراة الثانية في نفس المجموعة.

مواجهة نارية بين تونس وجنوب أفريقيا

وفي المجموعة نفسها، سيكون ديربي دوري NILE بين تونس وجنوب أفريقيا، بمواجهة علي معلول وسيف الدين الجزيري، أمام بيرسي تاو، في مباراة يرغب خلالها «نسور قرطاج» في الحفاظ علي ماء الوجه بعد خسارة مفاجئة من ناميبيا، ثم تعادل صعب أمام مالي، بتحقيق الفوز، ليرفع لاعبوه شعاراً خلال المباراة هو خطف بطاقة التأهل للدور الثاني، وهو ما يضع مسئولية علي عاتق كل من «معلول والجزيري» في المباراة لقيادة منتخب بلدهما لتحقيق الفوز والعبور بدلاً من وداع مخزٍ من الدور الأول.

علي الجانب الآخر، فإن منتخب «الأولاد»، بقيادة الجنوب أفريقي بيرسي تاو، سيكون أمامه خياران؛ إما التعادل وإمكانية التأهل في المركز الثاني حال خسارة أو تعادل ناميبيا أمام مالي، أو احتلال المركز الثالث حال فوز المنتخب الناميبي أو خطف الفوز وإمكانية احتلال الصدارة بشرط تعادل مالي وناميبيا أو خسارة «نسور مالي» في هذه المباراة، لتكون جميع منتخبات المجموعة لديها ترقب وحذر لمصير هذه المجموعة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى